لا اله الا الله

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

مرحبا بك

نتمنى لك وقت ممتع ومفيد
ونسعد جدا بنضامك لدينا
لا اله الا الله

وظـــــــــائــف وفـــــرص عـمـــل

المواضيع الأخيرة

» المقداد بن عمرو
السبت فبراير 12, 2011 9:29 am من طرف المدير العام

» معاذ بن جبل
الأربعاء فبراير 09, 2011 9:33 am من طرف المدير العام

» سعد بن أبي وقاص
الثلاثاء فبراير 08, 2011 11:22 am من طرف المدير العام

» عبد الله بن عمر
الثلاثاء فبراير 08, 2011 11:16 am من طرف المدير العام

» بلال بن رباح
الثلاثاء فبراير 08, 2011 9:47 am من طرف المدير العام

» سلمان الفارسي
الثلاثاء فبراير 08, 2011 8:58 am من طرف المدير العام

» خديجة بنت خويلد رضى الله عنها
الإثنين فبراير 07, 2011 4:58 pm من طرف المدير العام

» حديث ( يا ابن ادم انك ما دعوتنى ورجوتنى غفرت لك )
الإثنين فبراير 07, 2011 4:43 pm من طرف السعيد الحبشى

» زينب بنت جحش رضى الله عنها
الإثنين فبراير 07, 2011 4:42 pm من طرف المدير العام

التبادل الاعلاني


    فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم

    شاطر
    avatar
    المدير العام
    Admin

    عدد المساهمات : 265
    تاريخ التسجيل : 04/01/2011
    العمر : 33

    فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة من طرف المدير العام في الثلاثاء يناير 04, 2011 2:46 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    نساء حول الرسول صلى الله عليه وسلم
    من كتاب رجال ونساء حول الرسول للشيخ / حسن ايوب
    صفحه 443
    فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم
    " يؤذينى ما أذاها "
    سيدة نساء العالمين فى زمانها البضعه النبويه , والجهة المصطفوية , " وام ابيها " بنت سيد الخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم وام الحسنين مولدها قبل المبعث بقليل .
    وتزوجها على بن ابى طالب فى ذى القعدة , او قبيله , من سنة اثنتين بعد وقعة بدر .
    وقال ابن عبدالبر :
    دخل بها بعد وقعه أحد
    قلت : وهذا لا يصح .. لأن عليا أراد أن يبنى بفاطمة قبيل بدر كما فى " الصحيحين "
    وقد كان النبى صلى الله عليه وسلم يحبها ويكرمها ويسر اليها .. ومناقبها غزيرة . وكانت صابره دينه خيره صينة قانعه شاكرة لله .
    وقد غضب لما النبى صلى الله عليه وسلم لما بلغه ان أبا الحسن هم بما رأه سائغا من خطبة بنت أبى جهل
    فقال :
    " والله لا تجتمع بنت نبى الله وبنت عدو الله , وانما فاطمة بضعة منى , يريبنى ما رابها ويؤذينى ما أذاها " فترك على الخطبة رعاية لها . فما تزوج عليها ولا تسرى فلما توفيت تزوج وتسرى . رضى علله عنهما .
    فضائلها :
    1 – قالت عائشة رضى الله عنها :
    جاءت فاطمة تمشى ما تخطئ مشيتها مشية رسول الله صلى الله عليه وسلم فقام اليها وقال " مرحبا بابنتى "
    2- وعن أم سلمة : ان النبى صلى الله عليه وسلم جلل على : الحسن والحسين , وعلى , وفاطمة كساء ثم قال : " اللهم هؤلاء أهل بيتى وخاصتى ؛ أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا "
    فقالت ام سلمة : وأنا معهم يا رسول الله ؟ قال : " انك على خير "
    3 – عن أبى سعيد . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا يبغضنا أهل البيت أحد الا أدخله الله النار "
    4 – عن عائشة رضى الله عنها قالت : " مارأيت أحدا كان اشبة كلاما وحديثا برسول الله صلى الله عليه وسلم من فاطمة وكانت اذا دخلت قام اليها فقبلها ورحب بها , وكذلك كانت هى تصنع به .
    طليعة المجاهدات :
    بدأ جهادها رضى الله عنها مع بدايه الدعوه الى الله تعالى وكان ابو ها صلى الله عليه وسلم قد نال من الاذى ما تنوء بحمله الجبال .
    " وفى احدى المجالس الوثنية الفاجره سمع عقبة بن ابى معبط نفرا من اجلاف قريش قالوا : من يقوم الى هذا السلا فيلقيه على ظهر محمد وهو ساجد ؟
    وتبرع عقبه اخزاه الله بتنفيذ رغبتهم الدنيئة وقال : انا ؛ واسرع الى السلا وحمله , ثم القاه على ظهر النبى صلى الله عليه وسلم وهو ساجد .... وبقى سيد المرسلين فى سجوده , حتى الخبر الى فاطمة فجاءت رضى الله عنها وأخذت الاقذار عن ظهر ابيها , وغسلت ما لحق به من أذى .
    وفى غزوة أحد لما رأت الدماء تسيل من وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم سارعت اليه واعتنقته " وجعلت تمسح الدماء عن وجهه , ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " اشتد غضب الله على قوم دموا وجه رسول الله "
    وشاركت رضى الله عنها فى عزوة الخندق , وخيبر , وغزوة الفتح .
    عند وفاة ابيها :
    عن عائشة رضى الله عنها , قالت :
    كنا أزواج النبى صلى الله عليه وسلم اجتمعنا عنده , فلم يغادر منهن واحده . فجاءت فاطمه تمشى ما تخطئ مشيتها مشية رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما رأها رحب بها قال :
    " مرحبا يا بنتى " ثم اقعدها عن يمينه او يساره . ثم سارها , فكبت ثم سارها الثانيه , فضحكت فلما قام قلت لها : خصك رسول الله صلى الله عليه وسلم بالسر وانت تبكين , عزمت عليك بمالى عليك من حق , لما أخبرتنى مم ضحكت ومم تكيت ؟ قالت : ما كنت لأفشى سر رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما توفى , قلت لها عزمت عليك بمالى من حق لما اخبرتينى . , قال : اما الان فنعم , فى المره الاولى حدثنى " ان جبريل كان يعارضه بالقرءان كل سنه مره , وانه عاضنى العام فى هذه السنه مرتين , وأنى لا احسب ذلك الا عند اقتراب أجلى , فاتقى الله واصبرى , فنعم السلف لك انا " فبكيت . فلما رأى جزعى , قال : " أما ترضين ان تكونى سيدة نساء العالمين أو سيد نساء هذه الامه ؟ "
    قالت : فضحكت
    ولما توفى النبى صلى الله عليه وسلم حزنت عليه وبكته وقالت : يا أبتاه ؛ الى جبريل ننعاه ؛ يا أبتاه ؛ أجاب رباه دعاه ؛ جنه الفردوس مأواه ؛
    وقالت بعد دفنه : يا أنس كيف طابت انفسكم ان تحثوا التراب على رسول الله صلى الله عليه وسلم
    وتوفيت رضى الله عنها بعد النبى صلى الله عليه وسلم بخمسة اشهر او نحوها , وعاشت اربعا أو خمسا وعشرين سنة واكثر ما قيل انها عاشت تسعا وعشرين سنه والاول أصح
    الادب مع الزوج :
    عن الشعبى , قال : لما مرضت فاطمة اتى ابو بكر فاستأذن فقال على : يا فاطمة , هذا ابو بكر يستأذن عليك . فقالت : أتحب ان اذن له . قال : نعم
    قال الذهبى , معلقا ك
    " قلت عملت السنة رضى الله عنها فلم تأذن فى بيت زوجها الا بأمره "
    قلت : فاين هذا الادب الاسلامى فى عصرنا ... الذى تحولت فيه بيوت كثير من المسلمين الى فوضى أخلاقية ... فدفنت الكرامه ... وانتهكت الاعراض ,,, رضى الله عن فاطمه
    ************************


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 19, 2018 11:59 am